أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “سيد عباس موسوي” عن تنديده شديد اللهجة بالهجوم الإرهابي الذي شنه الكيان المحتل على قطاع غزة، واغتيال أحد قادة حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، مؤكدا أن الوحدة والمقاومة الخيار الوحيد للشعب الفلسطيني في مجابهة الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت شيعة برس، أنه لفت الى صمت المنظمات والاوساط الدولية أزاء الاعتداءات والاعمال الارهابية التي يقوم بها الكيان الصهيوني، معرباً عن أسفه لاستمرار جرائمه واغتيالاته للشعب والمجاهدين الفلسطينيين في داخل الاراضي المحتلة وخارجها بسبب الدعم الذي يتلقاه هذا الكيان السفاح قاتل الاطفال.

ودعا المتحدث باسم الخارجية الايرانية المنظمات والاوساط الاقليمية والدولية الى تحمّل مسؤولياتها الانسانية والقانونية في ايقاف الاعمال الارهابية التي ينفذها غاصبو القدس وتقديم الدعم للشعب الفلسطيني المضطهد والمظلوم.

ويشار الى ان الطائرات الحربية الصهيونية شنّت غارة صباح اليوم الثلاثاء استهدفت منزل القيادي الفلسطيني بهاء ابو العطا في سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الاسلامي في منطقة الشجاعية بغزة./انتهى/