أكدت وزارة الخارجية الصينية رداً على التقرير الجديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن إيران ، أن انسحاب الولايات المتحدة الاحادي وممارسة الضغوط القصوى على إيران هما السبب الرئيسي للأزمة الحالية ، ويجب على واشنطن أن تكف عن ممارساتها الخاطئة .

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية كنغ شوانغ في مؤتمر الصحفي ردا على سوال لمراسل حول نشر التقرير الفصلي الاخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية حول ايران ورد فعل وزراء خارجية فرنسا وبريطانيا والمانيا ومنسقة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي : لقد رأينا تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية والبيان المشترك الصادر عن الجانب الأوروبي و تعتقد الصين أن انسحاب الولايات المتحدة من جانب واحد من الاتفاق النووي والضغوط القصوى على ايران هو السبب الرئيسي للأزمة الحالية. يجب على الولايات المتحدة أن تتخلى عن مثل هذا السلوك السيء من أجل توفير مساحة للجهود الدبلوماسية وتهيئة الظروف لازالة التوتر .

واكد الدبلوماسي الصيني انه في غضون ذلك ، يجب على الأطراف المعنية ، بما في ذلك الجانب الأوروبي وإيران التحلي بضبط النفس ، والالتزام بالتنفيذ الكامل والفاعل للاتفاق النووي والعمل على تسوية الخلافات . وستدعم الصين الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مهامها بموضوعية وحياد ، وستواصل العمل مع الأطراف الأخرى لحل القضية النووية الإيرانية دبلوماسياً وسياسياً “.