شن صالح بن باز، حفيد مفتي السعودية السابق عبد العزيز بن باز، هجوما على الكاتب والإعلامي السعودي تركي الحمد، ووصفه بـ”العلماني المتوحش”.

وكتب إبن باز على حسابه في “تويتر”: “لو كان تركي الحمد يعيش في دولة إسلامية حقيقية لكان مصيره الإعدام بعد الاستتابة”.

وطرح تساؤلا: “كيف تكون الدولة إسلامية ودستورها القرآن الكريم وسنة رسوله الأمين أن تُستخدم تركي الحمد، العلماني المتوحش، مستشارا في عهد الملك عبد الله (كان له مكتب في الديوان الملكي) ومستشارا ومقربا من الحكومة الحالية.. هذا مجرم في حق تعاليم الإسلام”.

وكتب إبن باز تعليقه خلال رده على حساب “عين”، الذي أعاد مقطع فيديو لتركي الحمد، معلقا عليه بالقول: “تركي الحمد، العلماني المتوحش.. ومستشار ابن سلمان غير المُعلن لتغريب المجتمع ونزع قيمه العربية والإسلامية.. وكاتب الروايات الجنسية.. وأخرى يتطاول فيها على الذات الإلهية”.

وكانت السلطات السعودية اعتقلت تركي الحمد، في ديسمبر/ كانون الأول 2012، على خلفية تغريداته المسيئة للإسلام في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

ويعد تركي الحمد أحد المقربين لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، كما يقول مراقبون.

حفيد إبن باز يشكك باسلامية السعودية؛ وهذه طلباته..