أكد  رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية أن اعداء الشعبين العراقي واللبناني حاولوا ركوب موجة المطالبات الشعبية المشروعة واستغلال الظروف السائدة على هذين البلدين من اجل الاتيان بحكومة عميلة لهم الى سدة الحكم، الا ان مآل هذه المخططات ليس إلا الفشل.

وأفادت شيعة برس أن رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري أكد في كلمته له اليوم الخميس خلال الاستعراض الصباحي المشترك للقوات المسلحة في مدينة قم جنوب العاصمة طهران: ان الشعب الايراني وعلى مدى العقود الاربعة الاخيرة قد خضع لإختبارات كثيرة وخرج منها بنجاح، اذ اثبت خلال مرحلة الدفاع المقدس (1980-1988) ومكافحة الارهاب وتهديدات اميركا و”اسرائيل” المباشرة بانه ماض على عهده ولا يخشى اي ضغط وصعوبة وتهديد ولا يترك الساحة ويقف صامدا خلف قائده ويدافع عن اهدافه.

وفي الاشارة الى احداث المنطقة قال، ان الاعداء حاكوا خلال الايلام الاخيرة مؤامرات في لبنان والعراق لاستغلال الامور وركوب موجة المطالب المشروعة للشعبين والاتيان بحكومات عميلة الى سدة الحكم فيهما، الا ان المرجعية والشعبين اللبناني والعراقي قد تصدوا لمؤامرات الاعداء.

واشار اللواء باقري الى ان من مسؤولية الحكومة في لبنان والعراق حل مشاكل بلديهما والعمل على اعمارهما سواء كانت هنالك تظاهرات ام لم تكن واكد انه لا يحق اي دولة التدخل في شؤونهما واضاف، ان الاعداء يتصورون بان محور المقاومة سيتضرر بهذه المؤامرات.

وقال رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية، ان الشعب العراقي اثبت في مسيرة الاربعين مدى كرامته ونبله وحسن استضافته للزوار بخلقه ملحمة الاربعين.