اكد المحلل السياسي اللبناني خليل نصرالله فيما يتعلق بإغلاق قناة المنار التابعة لحزب الله البناني من قبل ادارة تويتر ليس بجديد وهذا الموضوع يأتي بسبب الضغوط الامريكية.

محمد مظهري: قبل يومين حظرت إدارة شركة “تويتر”، الصفحات الخاصة بقناة “المنار” التابعة لحزب الله اللبناني، من دون سابق إنذار.  وطال هذا الحظر حساب القناة الأساسي باللغة العربية، وباللغات الفرنسية والإنكليزية والإسبانية. وكتبت القناة على موقعها الإلكتروني أن “شبكة تويتر أقدمت على حظر معظم الصفحات الخاصة بقناة المنار عن منصتها وذلك بدون اي انذار مسبق”. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا “هل کان حظر تویتر لحسابات المنار بناء على انتهاك قواعد موقع تویتر أو الضغوطات السياسية”؟
وفي هذا الصدد صرح المحلل السیاسی اللبناني خلیل نصرالله في حديث لوكالة مهر للأنباء ان استهداف قناة المنار ليس بجديد، نحن نعرف أن قناة المنار محاصرة عبر الكثير من الاقمار الصناعية وهذا منذ زمن بعيد لزمن بعيد طبعا بسبب الضغوط الامريكية بالدرجة الاولى وذلك لتقويض قدرة المنار على التاثير في المجتمعات العربية و الاسلامية هذا السبب الاول.
وفيما يتعلق بمواقع التواصل الاجتماعي اعتبر نصرالله انها  ليست المرة الاولى منذ عام 2011 حتى الآن ومن قبل ايضا تتعرض صفحات المنار على مواقع التواصل الاجتماعي عملية محاصرة.

واضاف ان هناك اسباب بالنسبة للذين يفرضون هذه الاجراءات وطبعا الاسباب غير محقة لكن بمنظورهم يعتبرون ان قناة المنار تبث شيئا  يتعلق بالارهاب طبعا الارهاب بحسب التصنيف الامريكي بمنظور انه ورق عكس تماما  وذلك لالغاء الرأي الاخر ومحاصرته.
واكد المحلل السياسي: نلاحظ أن كثير من الصفحات وكثير من المواقع التي تبث مواد فعلا تتعلق بالارهاب الحقيقي وهذا الأمر لا يتم  محاسب على العكس تماما  لان المطلوب هو احداث شرخ في هذه الامة وايضا المطلوب هو تقديم رأي على رأي آخر من خلال هذه المحاصرة وطبعا هذه مسألة مدانة وهذه مسالة تمس حرية الرأي والتعبير>

ورآد ان قناة المنار قناة مقاومة بالدرجة الاولى وهي تعبر عن الشريحة الواسعة من اللبنانيين ومن العرب طبعا لا بد من التاكيد علد الاذانة  لهذه السلوكيات وهي سلوكيات أنا اعتقد أنها ستستمر قبل ادارة هذه المواقع. »انتهد»