أدى آلاف المصلين صلاة ظهر اليوم الجمعة، في المسجد الأقصى المبارك، وسط انتشار لقوات الاحتلال في محيطه وعند بواباته.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بأداء 40 ألف مصلٍ لصلاة ظهر اليوم في المسجد الاقصى المبارك، من القدس والداخل الفلسطيني والضفة الغربية والدول العربية.

وتطرق خطيب المسجد الأقصى المفتي الشيخ محمد حسين خلال خطبة الجمعة، إلى اعتداءات الاحتلال على المسجد الاقصى المبارك، واستهدافه المتواصل للمقدسات الاسلامية والمسيحية.

وأكد أن شعبنا سيبقى مرابطًا ومحافظًا على قدسه ومقدساته، “رغم غطرسة الاحتلال”.

وقال حسين “الاحتلال لا يدرك أن الاقصى يشكل جزءً واضحًا من عقيدة المسلمين بعد المسجد الحرام والمسجد النبوي، فالأقصى للمسلمين وحدهم”.

وأضاف “آن الاوان أن يدرك الاحتلال أن شعبنا الفلسطيني أفشل كل المخططات والمؤامرات التي تحاك ضده، وتحطمت على صخرة صموده وثباته”.

وبين حسين أن محاولات التهويد والتصريحات الطائشة من قادة الاحتلال غير مسؤولة، “وهم يحاولوا أن يقدموا أنفسهم لشعبهم، بوعدهم بإقامة الهيكل المزعوم”.

وقال “إجراءات الاحتلال لن تزيد شعبنا الا صبرا وثباتا ورباطا وتصميما، على تحقيق كافة حقوقه بالحرية والاستقلال واقامة الدولة، والعيش بحرية وبكرامة بأرضه”.

ودعا خطيب الأقصى حسين إلى وجوب شد الرحال إلى المسجد الاقصى والدفاع عنه والحفاظ عليه كالحفاظ على بيت الله الحرام والمسجد النبوي.

وطالب لضرورة الحفاظ على العقارات والتمسك بالقدس والأقصى، وعدم التفريط ولا بذرة تراب من ترابه.

المركز الفلسطيني للاعلام