هدد رئيس هيئة الاركان الايرانية اللواء “محمد باقري” من يفكر بالإعتداء على سيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية قائلاً: ان العدو سيتكبد خسائر فادحة بالافراد والعتاد اذا حاول شن عدوان على بلادنا.

وافادت شيعة برس ان اللواء باقري وخلال تفقده مقر اللواء 65 للقوات المجوقلة، اشار الى دور القوات المسلحة في مواجهة الاعمال العدائية والتهديدات، وقال: ان القوات المسلحة الايرانية، وفي مواجهة كل هذه المعاداة والمؤامرات والحظر والضغوط والتهديدات التي تتعرض لها البلاد، يقع على عاتقها مسؤولية جسيمة جدا في تحقيق الأمن المستدام وإيجاد وتعزيز قوة الردع الفاعلة والمؤثرة، واذا كانت البلاد تتمتع بالامن فيعود ذلك الى امتلاكها قوة الردع.

وتطرق اللواء باقري الى العداء التاريخي الذي تضمره اميركا ضد الشعب الايراني، والنزعة العدوانية للكيان الصهيوني، مضيفا: “ليس هناك شك في العالم حول عدوانية اميركا المجرمة والكيان الصهيوني القاتل”.

واوضح رئيس هيئة اركان القوات المسلحة ان قوة الردع تحول دون هجوم العدو على ايران، وقال: إذا لم يحدث شيء ولم يحدث أي هجوم ، فذلك بسبب الردع الفاعلة في مواجهة هذه التهديدات.

وتابع قائلا: يجب أن يعلم العدو أنه إذا اعتدى على حدود الوطن الاسلامي، فسوف يواجه شعبا موحدا يتبع قائدا يمتلك قوات مسلحة قوية ومقتدرة، وسيتكبد في هذه المواجهة خسائر فادحة وتدمير المعدات وفضيحة كبرى، والفوائد التي سيجنيها من هذا الهجوم لن تكون متناسبة مع الخسائر الباهظة التي يتحملها.

وأكد اللواء باقري أن القوات المسلحة الايرانية اثبتت طيلة تاريخ الثورة الإسلامية على مدى العقود الاربعة أنها ليست لديها اي نية لغزو أو العدوان على أي بلد، مضيفا: ان القوات المسلحة الايرانية ليست لديها اية اطماع في اي شبر من اراضي دول الجوار ومواردها، لكنها تتصدى لعدوان ومؤامرات الاعداء ، وبرهنت على هذه المقاومة خلال فترة الدفاع المقدس.

وقال رئيس الاركان الايرانية: ان اصدقائنا يثقون بنا، والاعداء يخافون منا، لأنه يجب أن يكون هناك مثل هذا الاسلوب في التعامل مع الأصدقاء والأعداء. /انتهى/