اتهمت منظمة العفو الدولية تركيا بعدم حماية المدنيين أو الحفاظ على أرواحهم أثناء العملية العسكرية البرية والجوية التي شنتها قبل أكثر من أسبوع على المناطق الكردية شمال سوريا.

وقالت المنظمة إن تركيا لم تحترم القانون الدولي وإن بحوزتها أدلة دامغة على وقوع انتهاكات جسيمة وجرائم حرب مثل القتل الممنهج والهجمات ﻏﻴﺭ ﺍﻟﻤﻤﻴﺯﺓ ﻭﺍﻟﻤﺒﺎﺸﺭﺓ التي أصابت ﻤﺩﻨﻴﻴﻥ أبرياء.

كما أوضحت المنظمة أنها حصلت في الفترة بين 12 و 16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري على إفادات من مسعفين، ومدنيين نازحين، وصحفيين، وعاملين في المجال الإنساني المحلي والدولي، إضافة لتحليل تقارير طبية ووثائق أخرى وردت إليها وكذلك مقاطع مصورة التقطت من قلب العملية العسكرية والتي تطلق تركيا عليها اسم “نبع السلام”.

ورصدت المنظمة الحقوقية بحسب، ما أوردت، هجمات استهدفت منازل ومخبزا ومدرسة ، متمهمة تركيا والجماعات المسلحة السورية الموالية لها بتنفيذها.

واتهمت المنظمة الدولية “الجيش السوري الحر” بقتل السياسيّة السورية الكردية البارزة هيفرين خلف.

المصدر: وكالات