وصف الرئيس الفنزويلي ​نيكولاس مادورو​، إنتخاب بلاده، لشغل مقعد في مجلس ​الأمم المتحدة​ لحقوق الإنسان بـ”الإنتصار”، مشيرا الى أن ” 105 أصوات تؤيد دخول ​فنزويلا​ إلى ​مجلس حقوق الإنسان​ كبلد حر وسيادي”.

في المقابل، رأى المعارض ​خوان غوايدو​ الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة أن الأمم المتحدة “سمحت لديكتاتورية مادورو بشغل مقعد غارق في الدماء”، معتبرا أن الأمم المتحدة “فقدت مصداقيتها” باتخاذها هذا القرار.