أكد أمين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني على شمخاني، أن رد ايران سيجعل الضالعين في عملية استهداف ناقلة النفط الايرانية في البحر الاحمر والساعين وراء تصعيد الاوضاع في المنطقة، يندمون على فعلتهم.

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية، أن ممثل قائد الثورة الاسلامية وامين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني علي شمخاني التقى بالمبعوث الخاص للرئيس الروسي الكسندر لافررنتيف حيث تحدثا معا حول اخر التحولات في المنطقة.

وأكد الجانبان اثناء اللقاء على تعزيز العلاقات بين ايران وروسيا في مختلف المجالات الدفاعية والامنية والاقتصادية، كما وتناول اللقاء آخر التطورات في المنطقة سيما توغل الجيش التركي الى الاراضي السورية.

وبالاشارة الى مخطط الولايات التحدة الغامض لإحياء تنظيم داعش والتصعيد الامني في غرب آسيا، اكد شمخاني على ضرورة تحلي بلدان المنطقة بالوعي الكامل والتنسيق فيما بينهم للتصدي لهذه الاجراءات الرامية الى خلق التوتر وانعدام الامن في المنطقة.

وأكد شمخاني أن الازدواجية في مواجهة الارهاب ليس مقبولا من جانب اي دولة وتسوية الاوضاع في منطقة ادلب بسوريا يجب أن تشكل احدى الاولويات فيما يتعلق بمكافحة الارهاب.

وأكد امين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني على أن ايران ترفض التدخل والاعتداء العسكري التركي على الاراضي السورية واي اجراء مماثل يؤدي الى  تصعيد التوتر وتفاقم الاوضاع الامنية في المنطقة يجب ان يتوقف بسرعة.

وقال شمخاني: لا يوجد هناك حلول عسكرية لأزمات المنطقة بما فيها ازمة سوريا وازمة اليمن ويجب حلحلتها عبر الدبلوماسية والحوار “السوري-السوري” و”اليمني-اليمني”.

يتبع …