اكد رئيس البرلمان الايراني ان ايران ترفض الحرب في سوريا واليمن طالما اقترحت الحل السياسي لكن الاطراف الاخرى تسعى الى الحرب.

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية، أن رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني التقى يوم الاحد على هامش اجتماع الاتحاد البرلماني الدولي (IPU) في دورته الـ141 برئيس البرلمان الجزائري “سليمان شنين” حيث أشار الى أن مواقف الجزائر كانت ايجابية فيما يتعلق بأزمة العراق وسوريا مؤكدا أن ايران قبل بدء الحرب في سوريا واليمن اقترحت الحوار السياسي الا ان بعض الدول اصرت على الحرب، ألا ان المشاكل لا تنحل عبر الاجراءات العسكرية.

واشاد لاريجاني بموقف الجزائر في خصوص القضية الفلسطينية واصفا اياها بالنبيلة والمؤثرة.

واشار الى الاتفاق النووي الذي تم التوصل اليه في عهد اوباما والذي تم التاكيد بموجبه على التخصيب والغاء الحظر على ايران ، لافتا الى ان ترامب اخل بالاتفاق وانسحب منه.

واضاف، انه لامر خطير ان تفعل اميركا ما يحلو لها متى ما شاءت فيما تقوم الدول الاخرى اما بالتفرج واما باعلان الدعم السياسي في الكلام فقط، كالاوروبيين الذين يتحدثون فقط الا انهم لا يفعلون ما يعدون به.

من جانبه اكد رئيس البرلمان الجزائري سياسة بلاده في رفض التدخل العسكري في الدول الاخرى ، لافتا الى ان السياسة الخارجية للجزائر داعية للحوار وارساء الامن والاستقرار في المنطقة وبناء عليه تدعم سيادة واستقلال سوريا واليمن والحفاظ على وحدة اراضيهما.

واكد شنين ضرورة تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية مع ايران ، واعتبر الحظر البنكي على ايران عقبة امام التعاون، داعيا للبحث عن سبيل لمعالجة هذه المسالة./انتهى/.