قال وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف”، اليوم الأربعاء، إن الإجراءات الأمريكية ضد الشعب الإيراني هي جرائم حرب لأن واشنطن استهدفت المدنيين في حربها الاقتصادية ضد إيران.

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية، أن وزير الخارجية الإيراني أوضح في كلمة له أمام المؤتمر الدولي الذي انعقد صباح اليوم الأربعاء في جامعة الزهراء (س) النسوية بالعاصمة طهران، تحت عنوان “الإقتصاد العالمي والحظر”، ان العصر الحاضر هو عصر تشابك الإقتصاد والتجارة على صعيد الساحة العالمية؛ مبينا ان ظاهرات كعولمة رؤوس الأموال والخدمات، والترابط التسلسلي للإنتاج والعرض والتأمين العالمي، كلها تعد علامات هامة تشير الى تشابك اقتصادات البلدان.

و أكد وزير الخارجية، ان تحويل الإقتصاد والدولار الى أدوات للحرب، أصبح أسلوبا شائعا في اطار أدبيات التعامل الدولي السائدة حاليا مضیفا: ان دور هذه الأدوات الحربية كان في زمن ما يقتصر على تقليص وعرقلة النشاطات الإقتصادية في بعض الدول، لكن أدوات الحرب الأميركية الجديدة التي أسماها ترامب بـ”الحرب الإقتصادية” رسميا، تستهدف مباشرة معيشة المدنيين وصحتهم.

ووصف ظريف الإجراءات الأمريكية ضد الشعب الإيراني بأنها جرائم حرب مبينا أن واشنطن استهدفت المدنيين في حربها الاقتصادية ضد إيران.

وقال ظريف بشان الاوضاع الراهنة في العراق، انني اشعر بان لدى الشعب العراقي هموما محقة تماما وان الحكومة العراقية اعلنت صراحة ايضا بانها ستبذل كل جهودها لمعالجة هذه الهموم والمتاعب التي يعاني منها الشعب العراقي ولكن من جانب اخر هنالك البعض سعوا لاستغلال هذه الهموم وهم فئة ضئيلة جدا ولا تمثل الشعب العراقي.

يتبع….