أكد نائب الرئيس “إسحاق جهانغيري”، اليوم الثلاثاء، أن الأميركيين توهموا بعد فرض سلسلة من العقوبات أن الاقتصاد سينهار وسيدفعون الشعب الإيراني الى القيام بأعمال عنف وأن الجمهورية الإسلامية لن تستطيع الاحتفال بالذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية.

وقال جهانغيري، في كلمته خلال مراسم اليوم العالمي للمواصفات القياسية، ان التقارير والاحصاءات التي تصدرها المؤسسات الرسمية في البلاد تدلل على تحسن الوضع الاقتصادي للبلاد رغم الحظر الاميركي الشديد وكما قال الاميركيون أنفسهم أن الاقتصاد الايراني يسير باتجاه الافضل رغم حربهم ضد ايران.

واضاف: إن المؤشرات الاقتصادية الاجمالية والتقارير الواردة من المراكز الاقتصادية تبشر بتحسن الوضع الاقتصادي للبلاد لكن ذلك لايعني أن لاوجود لمراكز لا تعاني من مشاكل أو ظروف صعبة.

وتابع: إن الاميركيين تصوروا أن الاقتصاد الايراني سينهار وسيدفعون الناس الى القيام بأعمال عنف ولن يستطيع الايرانيون الاحتفال بالذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية لكننا تجاوزنا هذه المرحلة.

ولفت الى أن التقارير تدلل على أن الاقتصاد الايراني ينتج فرص العمل ويتجه صوب النمو والحد من التضخم وكذلك شهد سوق الاوراق المالية قفزة باعتباره مؤشرا اقتصاديا مهمّا.

واكد أن هذه الامور تدلل على أن الناشطين الاقتصاديين يقفون الى جانب وطنهم وشعبهم ونشطوا بشكل جيد في هذه الحرب الاقتصادية، معربا عن ثقته بتحسن الوضع الاقتصادي باستمرار./انتهى/