اصدر زعيم حزب “يسرائيل بيتينو”، عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان، انتقادات لاذعة ضد حزب الليكود ورئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو، الذي قال إنه ربما طلب من محققين خاصين تعقبه هو وعائلته كشكل من أشكال التخويف.

وجاء في مقابلة أجرتها صحيفة “معاريف” العبرية مع ليبرمان وصفه وزيرة الثقافة والرياضية الإسرائيلية ميري ريغيف بـ “البهيمة”، لأنها لا تفقه شيئا بالكتب والثقافة، ومع ذلك جرى تعيينها وزيرة للثقافة، على حد تعبيره.

وأضاف قائلاً “أعتذر للبهائم من كل قلبي، فليكود اليوم عبارة عن مجموعة من رجال الأعمال بدءًا من الكاذب التافه يسرائيل كاتس– وزير الخارجية – وانتهاء بشلومو كرعي”.

في حين عقبت ميري ريغيف على هجوم ليبرمان قائلة إنه الشخصية الأكثر كرهاً في الشارع الإسرائيلي، لأنه هو المتسبب بإجراء الانتخابات لمرتين حتى الآن، ويحتجز الإسرائيليين كرهائن.

يأتي ذلك في ظل تعثر مساعي تشكيل حكومة جديدة بعد اللقاء الفاشل الذي جرى بين ليبرمان ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأسبوع الماضي./انتهى/