أعلنت كوريا الشمالية عن تعليق المفاوضات مع الولايات المتحدة الامريكية حول نزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية حتى نهاية العام الحالي، داعية الجانب الأمريكي للتفكير جيدًا في موقفه.

وأفاد كبير مفاوضي كوريا الشمالية، كيم ميونغ غيل، في تصريح صحفي، بأن المفاوضات النووية التي كانت تجري في السويد على مستوى فرق العمل بين بلاده والولايات المتحدة “انهارت” ولن يتم استئنافها في هذا العام.

وقال كيم ميونغ غيل للصحفيين، عقب اجتماع بين الطرفين بمشاركة المبعوث الأمريكي المعني بالقضية الكورية، ستيفين بيغان: “ليس هناك أي نتيجة .. المفاوضات لم تحقق توقعاتنا وانهارت في النهاية”.

وأضاف: “نشعر بخيبة أمل من أن الولايات المتحدة لم تضع أي شيء على طاولة المفاوضات. وهي من يتحمل الآن المسؤولية”.

وأشار كيم ميونغ غيل إلى أن مسألة استمرار كوريا الشمالية في عمليات الإطلاق الاختبارية للصواريخ الباليستية العابرة للقارات تتوقف على نهج الولايات المتحدة، موصيًا إياها “بالتفكير جيدا في موقفها”.

ووصل وفد كوريا الشمالية إلى ستوكهولم، الخميس الماضي، لإجراء مفاوضات على مستوى فرق العمل مع الولايات المتحدة بشأن نزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية، تعتبر الأولى من نوعها بعد تعثر العملية التفاوضية منذ القمة الثانية بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، في هانوي يوم 28 شباط/فبراير 2019.

وأعلنت كوريا الشمالية، في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أنها اختبرت بنجاح إطلاق صاروخ باليستي من غواصة، في خطوة وصفتها الولايات المتحدة بـ “الاستفزازية”.

المصدر: وكالات