اكد المجتمع الأشوري في ايران ان نظرة عادلة وموضوعية الى سياسات الجمهورية الاسلامية بشان الاقليات تظهر الحقيقة وواقع الآشوريين في ايران يتنافى مع ادعاءات الرئيس الامريكي.

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية ان المجتمع الآشوري في ايران اصدر بيانا تحت عنوان ادعاءات امريكا الخيالية وذلك رداً على ادعاءات  دونالد ترامب و وزير الخارجية الامريكي بومبيو حول عدم السماح للآشوريين لممارسة شعائرهم الدينية وتقييد حرياتهم.

وجاء في البيان ان ساسة ومسؤولو امريكا يدعون قيادة النظام العالمي الجديد بينما العالم اليوم بات يعرف حقيقة السياسات الامريكية التي تسعي الى خلق الاضطراب والتوتر وخير دليل على ذلك قرارات الادارة الامريكية:

1. الانسحاب من الاتفاق النووي الذي كانت امريكا احدى اطرافه وذلك من خلال تغريدة واحدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

2. الانسحاب من معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية بشكل احدي الجانب و الخروج من  معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى مع روسيا.

3.  الانسحاب من اتفاقية باريس العالمية لمكافحة التغير المناخي.

4. اقالة اكثر من 14 من المسؤولين الكبار في البيت الأبيض واعلانها من خلال تغريدة على تويتر.

واضاف انه في هذه الحالة المضطربة والفوضى التي تسود اروقة الحكم في امريكا فجأة يقوم الرئيس الامريكي بتقديم نفسه مدافعا عن حقوق الاقليات والمجتمع الآشوري في ايران معتبراً ان الاقليات الدينية في ايران تتعرض للاضطهاد ولا تُسمَح لها ممارسة شعائها الدينية بينما نحو مليون مسلم لجأوا الى بنغلادش هرباً من التطهير العرقي في ميانمار وتحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية ودعم امريكي يقصف المدنيين ليلا ونهارا وتسبب في تشريد الملايين من الشعب اليمني

/يتبع/