دان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “عباس موسوي”، العقوبات الأخيرة التي فرضتها الولايات المتحدة على الصين وروسيا، مؤكدا أن إيران تحذر المجتمع الدولي من العواقب الأحادية الجانب للإرهاب الاقتصادي الأمريكي.

وأفادت شيعة برس، أن موسوي أوضح بشان قرار الادارة الاميركية بفرض الحظر على بعض الشركات الصينية والروسية المتعاملة مع ايران، ان اجراءات الحظر الاخيرة من قبل النظام الاميركي ضد بعض الدول تاتي خلافا للقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي والذي يؤكد ويشجع على تعاون جميع الدول مع ايران ، فالحكومة الاميركية باجرائها هذا انما تعاقب سائر الدول بسبب التزام هذه الدول بقرار وقعته هي نفسها (اميركا).

واعتبر موسوي اجراءات فريق ترامب الارهابي الاقتصادي تهديدا لامن التجارة الدولية واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية بصفتها الضحية الرئيسية للارهاب الاقتصادي تدين يشدة هذا السلوك المزعزع للاستقرار ومن ضمنه فرض الحظر على عدد من الشركات الصينية وتحذر المجتمع العالمي ازاء تداعيات نهج التفرد في اطار الارهاب الاقتصادي الاميركي.

كما ادان المتحدث باسم الخارجية الايرانية فرض الحظر على عدد من الافراد والشركات الروسية بذريعة التعاون مع الحكومة القانونية والشرعية في سوريا العضو في منظمة الامم المتحدة واضاف، ان تمادي اميركا في استخدام اداة الحظر والارهاب الاقتصادي قد تحول من جانب الى عنصر مضاد لمصالح الشعب والشركات الاميركية ومن جانب اخر زاد من القلق ازاء استلاب حرية سائر الدول المستقلة في مجال التجارة الدولية حيث يتوجب على العالم البحث عن سبيل للتصدي لمثل هذه التدخلات الهدامة والمتغطرسة احادية الجانب./انتهى/