كشفت دراسة جديدة أن الكمبيوتر أظهر مهارات أفضل بكثير من الأطباء في اكتشاف الأمراض بواسطة عمليات المسح.

وتمكن الذكاء الصناعي من تشخيص المرض بشكل صحيح في 87% من الحالات، ما يزيد نحو 1% عن تشخيص الأطباء.

كما فاز الذكاء الصناعي على الأطباء في تحديد الأشخاص الخالين من الأمراض، حيث كان تشخيصه صحيحا في 93% من الحالات، مقارنة بـ91% من قبل الأطباء.

وحلل الخبراء نتائج 14 دراسة باستخدام تقنية التعلم العميق، وهو شكل من أشكال الذكاء الصناعي الذي يفحص الآلاف بعمليات المسح لتحديد أنماط المرض، ما حسن من دقة الذكاء الصناعي وسرعته في تشخيص الحالات.

وقال كبير الباحثين، البروفيسور أليستر دنيستون، من جامعة برمنغهام، إن التعلم العميق يمكن أن “يكتشف الأمراض من السرطان إلى أمراض العيون، بدقة الأطباء”، لكنه “أظهر أداء تفوق عليهم “.

وعلى الرغم من النتائج الدقيقة التي توصل إليها الذكاء الصناعي في تشخيص الحالات المرضية، إلا أن بعض الباحثين، ممن لم يشاركوا في الدراسة، حذروا من أن التعلم العميق اعتمد على خوارزميات محددة “بمعزل عن المعلومات السريرية”، التي غالبا ما يتعين على الأطباء مراعاتها قبل إجراء التشخيص النهائي.

واستنتج الباحثون، بينهم ديفيد سبيغهلتر، خبير المخاطر بجامعة كامبريدج، أن التعلم العميق قد يكون تقنية قوية ومثيرة للإعجاب، ولكن من السابق لأوانه القول إنه أفضل من تشخيص الأطباء بشكل قطعي.

وتنضم إليه الدكتورة تيسا كوك، من جامعة بنسلفانيا، والتي تشير إلى أنه لا يمكن مقارنة الذكاء الصناعي بالأطباء في المستشفيات حيث تكون البيانات “فوضوية، وغير كاملة”، وهو ما يجعل تقنية الذكاء الصناعي أقل قدرة فعليا على تشخيص الأمراض مقارنة بالأطباء.

المصدر: ذي صن