التقى الرئيس الايراني حسن روحاني برئيس وزراء السويد ستيفان لوفن حيث أبدى الاخير ترحيب بلاده بمشروع ايران المسمى تحت عنوان “مبادرة هرمز للسلام” من اجل استتباب الامن والسلام ورفع التوتر والتصعيدفي منطقة الشرق الاوسط.

وأفادت شيعة برس أن الرئيس الايراني حسن روحاني أكد أثناء لقائه مساء الثلاثاء بتوقيت نيويورك وعلى هامش الاجتماع الـ 74 للجمعية العامة للامم المتحدة برئيس وزراء السويد ستيفان لوفن الذي جرى في مكان اقامة روحاني، أكد: أن علاقات ايران وسويسرا طالما كانت جيدة وسيما ان العلاقات التجارية والصناعية كانت في مستوى جيد قبل خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، مستذكرا واجبات الدول الاوروبية من ضمنها السويد من أجل تنفيذ الاتفاق النووي بشكل كامل وتفعيل الالية المالية “اينستكس”.

وبالاشارة الى الاوضاع السائدة في منطقة الشرق الاوسط والمجازر التي ترتكب بحق الشعب اليمني قال روحاني: اليوم نحن بحاجة الى السلام والاستقرار ووقف التوتر والتصعيد أكثرمن اي وقت اخر وأن مبادرة “هرمز للسلام” او “الأمل” تاتي في هذا الاطار.

وبدوره اشار رئيس وزراء السويد الى زيارته الاخيره الى طهران قائلا: ان السويد تسعى لتعزيز علاقاتها مع ايران في مختلف المجالات سيما المجال الاقتصادي.

وأعرب ستيفان لوفن عن ترحيب بلاده لمبادرة “هرمز للسلام” ، قائلا: ان السويد هي احدى الدول الداعمة لآلية “اينستكس” الاوروبية للتبادل التجاري مع ايران وتسعى لإيجاد حلول من اجل تفعيل هذه الآلية./انتهى/.