كشفت دراسة أن الاستماع للموسيقى السريعة قد يكون سبباً في زيادة حوادث السير. وركزت الدراسة على تلك الأغاني التي يناهز إيقاعها الـ120 نبضة في الدقيقة.

وحملت الدراسة عنوان “تأثير الاستماع على الحالة الفسيولوجية وعبء العمل العقلي والسلوك مع مراعاة مزاج السائق”، ونشرت الشهر الماضي. وخلُصت إلى أن الموسيقى التي تزيد عن 120 نبضة في الدقيقة تجعل القيادة أكثر خطورة.

للوصول إلى هذه النتيجة، درس الباحثون سلوك ستين سائقاً صينياً على جهاز محاكاة. عندما يستمعون إلى الموسيقى أعلى من 120 نبضة يميلون إلى القيادة بشكل أسرع. وتمتلك الموسيقى التي تزيد عن 120 نبضة في الدقيقة القدرة على تسريع معدل ضربات القلب.

وأوضحت مجلة “تراكس” الفرنسية المتخصصة في الموسيقى الإلكترونية أن الدراسة أجريت على موسيقى الروك وليس الإلكترونية. لكنها تطرح تساؤلات حقيقية حول تأثير الموسيقى على السائق.

المصدر: العربي الجديد