وجه الرئيس الايراني حسن روحاني اثناء لقائه بنظيره الفرنسي الاتهامات التي اطلقتها الدول الاوروبية الثلاث فرنسا والمانيا وبريطانيا ضد ايران.

 وأفادت وكالة شيعة برس، أن الرئيس الايراني حسن روحاني التقى أمس الاثنين بنظيره الفرنسي مانويل ماكرون فيمقر إقامته بنيويورك، حيث تباحث الجانبان حول العلاقات الثنائية واهم القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

ويزور الرئيس روحاني نيويورك للمشاركة في الاجتماع الـ 74 للجمعية العامة للامم المتحدة والذي من المقرر ان يلقي كلمة فيه يوم غد الاربعاء يقدم خلاله مشروع “مبادرة سلام هرمز” لارساء الامن في منطقة الخليج الفارسي ومضيق هرمز بمشاركة دولها ومن دون تدخلات اجنبية في شؤونها.

وكان الرئيس روحاني فور وصوله الى مطار “جون اف كندي” في نيويورك قد اعرب عن امله بايصال رسالة شعوب المنطقة والشعب الايراني العظيم اي السلام وانهاء التدخل الاجنبي في الخليج الفارسي والشرق الاوسط الى المجتمع العالمي.

وقال الرئيس روحاني في تصريح صحفي، اننا نامل في ظل الظروف الراهنة الحساسة جدا التي تمر بها منطقتنا اليوم، بان نتمكن من ايصال رسالة شعوبنا اي رسالة السلام وانهاء اي تدخل اجنبي في منطقة الخليج الفارسي والشرق الاوسط الحساسة الى المجتمع العالمي.

واكد بان الشعب الايراني قاوم وصمد على الدوام امام العدو واضاف، سننقل الى المجتمع العالمي رسالة الشعب الايراني العظيم المعرّض لضغوط حرب اقتصادية ظالمة والذي يدعو الجميع للعودة الى تعهداتهم والالتزام بالقانون.

وكان الرئيس الايراني قد قال في تصريحه للصحفيين قبيل مغادرته طهران الى نيويورك، ان هذا الاجتماع يشكل فرصة مناسبة لنلفت انظار شعوب ودول العالم الى الاجراءات الظالمة وغير المنصفة المتخذة اليوم ضد الشعب الايراني وكذلك القضايا الصعبة والمعقدة التي تواجهها منطقتنا.

واشار الرئيس روحاني الى الحظر الاميركي الاضافي والمكرر ضد المؤسسات الايرانية واضاف، من الواضح ان اجراءات الحظر والضغوط القصوى هذه لم تتمكن من ان تحقق شيئا وان شعبنا قاوم خلال العام ونصف العام الاخير كما ان الحركة الاقتصادية خلال الاشهر الاخيرة تشير الى انها افضل مما سبقتها وتثبت باننا نمتلك القدرة الكافية على مواجهة الحظر.

وحول الاحداث الاخيرة في المنطقة خاصة الهجمات على منشآت ارامكو النفطية قال، لقد ابرموا صفقة مع السعودية بمليارات الدولارات للاتيان بانظمة دفاع جوي الى المنطقة ومن الواضح ان الاميركيين يسعون وراء اهداف اخرى وان كل هذا الضجيج هو ذريعة للمزيد من تواجدهم في المنطقة.

واشار الى انه سيطرح مشروعا للامن في المنطقة خلال زيارته هذه واضاف، ان هذا المشروع يتضمن تعاونا جماعيا داخليا في منطقة الشرق الاوسط ونحن نريد ان تشارك جميع دول المنطقة فيه وبطبيعة الحال فان هذا المشروع الذي سيطرح في منظمة الامم المتحدة ليس امنيا فقط بل يتضمن ايضا الجانب الاقتصادي وقضايا اخرى الا انه ياتي في سياق القضايا الامنية.

وصرح بان مشروع “مبادرة هرمز للسلام” المسمى “تحالف الامل” يدعو جميع الدول المطلة على الخليج الفارسي ومنطقة هرمز للمشاركة فيه لتعمل على ضمان امن المنطقة./انتهى/.