تزعم امرأة من ولاية تينيسي الأمريكية أنها كادت أن تفقد أحد ذراعيها، بعد إصابتها ببكتيريا تأكل اللحوم، بعد قيامها بزيارة إلى صالون تجميل.
ووفقا لتقرير صادر عن شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية، أكدت جين شارب، من مدينة نوكسفيل، إنها خضعت لعدة جراحات لإزالة أجزاء كبيرة من الأنسجة في إحدى يديها، والتي تعرضت للتلف بسبب العدوى التي أصيبت بها.
وأشارت “شارب” إلى أنها بدأت في رؤية أعراض المرض لأول مرة منذ شهر، بعد إصابتها في إبهامها الأيمن، وذلك بعد خضوعها لجلسة مانيكير في صالون تجميل بنوكسفيل.
بعد ذلك، زارت أحد المراكز الطبية، لينصحها الأطباء هناك بمراقبة الحالة، نظرا لانتشار الورم والالتهاب في اليد اليمنى، بالتزامن مع ظهور طفح جلدي أحمر.
وأشار اختصاصي الطب الباطني في مركز مجموعة “سوميت” الطبية، أوديت شوداري، إلى أن جين شارب كانت على وشك أن تفقد إصبعها وحتى ذراعها.
وأوضح “أوديت” أن مرض تآكل اللحم أو ما يعرف طبيا باسم “التهاب اللفافة الناخر” قد ينتقل من جرح مفتوح، إذ تتموضع البكتيريا تحت الجلد في الأنسجة الرخوة، ثم تدخل مجرى الدم.
من جانبه، رد صالون التجميل على ادعاءات جين شارب، ببيان أشار فيه إلى أن مركز التجميل خضع لفحص دقيق بعد حادثة جين، وأن الأدوات المستخدمة فيه تنظف بحسب اللوائح، التي تفرضها السلطات المعنية بالولايات المتحدة.

المصدر: سبوتنيك