تحذر الهيئات الصحية في مختلف الدول باستمرار من خطورة المبالغة في تناول السكريات المضافة، الأمر الذي يستدعي معرفة الكميات التي نستطيع تناولها من هذه المواد من دون أن نلحق بأجسادنا أي ضرر.

ويعد خفض استهلاك السكريات المضافة من أبرز الطرق للحفاظ على الوزن والوقاية من أمراض القلب، وفق ما ذكر موقع “هيلثي إيتينغ” الطبي.

وأشار خبراء في الصحة إلى أنه حتى بالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون من البدانة، فإن النظام الغذائي الغني بالسكريات يرفع من خطر الوفاة بسبب بعض الأمراض، بحسب دراسة نشرت في مجلة الطب الباطني سنة 2014.

مصدر الخطر

وتشير وزارة الصحة الأميركية إلى أن المشروبات السكرية تمثل مصدر نصف السكريات المضافة التي نستهلكها يوميا، في حين تأتي الوجبات الخفيفة أو المقبلات بالإضافة إلى الحلويات في المرتبة الثانية كمصدر لها.

ومن خلال معرفة مصادر السكريات المضافة، يمكن بسهولة الحفاظ على نسبتها عند حدود أقل من 10 في المئة من إجمالي السعرات الحرارية التي نستهلكها يوميا.

بدائل صحية

وينصح أطباء بتخفيض نسبة السكريات المضافة بشكل تدريجي مع الاستعاضة عن المشروبات والوجبات الخفيفة الغنية بالسكريات بخيارات صحية، مثل المياه الغنية بنكهات الفاكهة بدلا من المشروبات الغازية، والزبادي مثلا كبديل عن الحلوى والكعك.

ويحذر أخصائيون من تواجد السكريات المضافة بنسب عالية في بعض الأغذية غير المتوقعة، مثل قطع البروتين والصلصات وبعض عصائر الفاكهة والزبادي المحلاة.

 

 

المصدر: فلسطين الان