حذر الخبراء من أن حمل دهون إضافية حول البطن يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب لدى النساء أكثر من الرجال.
وإذا كانت المرأة تحمل كيلوغراما واحدا إضافيا من الدهون على مستوى البطن، فيمكن أن يزيد ذلك من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري أكثر من سبع مرات.
وبحثت الدراسة التي نشرت في مجلة  Nature Medicine العلاقة بين دهون البطن وزيادة خطر الإصابة بالسكري والأزمات القلبية لدى أكثر من 325 ألف شخص.
واستخدم الباحثون من جامعة أوبسالا في السويد، البيانات الجينية للمشاركين لتقدير كمية الدهون المخزنة حول أعضاء البطن والأمعاء، والمعروفة باسم الدهون الحشوية.
ووجدوا أن دهون البطن العميقة كانت عاملا رئيسيا في خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية، وخاصة عند النساء.
وقالت الدكتورة آسا جوهانسون، الأستاذة المساعدة في علم الأوبئة الجزيئية في جامعة أوبسالا، المشاركة في الدراسة: “فوجئنا بأن الدهون الحشوية كانت مرتبطة بقوة بمخاطر الأمراض لدى النساء مقارنة بالرجال”.
وتابعت القول: “إن زيادة كيلوغرام إضافي من الدهون الحشوية يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري أكثر من سبع مرات لدى النساء، في حين أن الكمية نفسها من تراكم الدهون تزيد فقط من خطر الإصابة بأكثر من مرتين لدى الرجال.
وحدد العلماء أيضا الجينات التي تؤثر على كمية الدهون الموجودة لدى المشاركين، ووجدوا أكثر من مئتي جين مختلف.
وكانت معظم هذه الجينات مرتبطة بسلوكنا، الأمر الذي يوحي بأن المساهم الرئيسي في دهون البطن، أننا نأكل أكثر من اللازم ونمارس القليل من الرياضة.

المصدر: ذي صن