أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن اجراءات ايران في خفض التزاماتها بالاتفاق النووي جاءت للرد على عدم التزام اوروبا بتعهداتها وفي ضمن الفقرة الـ36 من الاتفاق النووي.

وأفادت شيعة برس أن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف التقى بالرئيس المؤقت للمنظمة الدولية للطاقة الذرية كونل فيروتا الذي يجري حاليا زيارة لطهران، حيث أشار الأول الى تعاون الجمهورية الاسلامية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والذي أدى الى صدور عدة تقارير تؤكد التزام ايران بالاتفاق النووي بكافة فقراته واستمرار هذا التعاون في الوقت الراهن، مؤكدا على ضرورة التزام هذه المنظمة بالمعايير المهنية والحفاظ على السرية والقيام بالواجبات بشكل محايد وبعيدا عن الانحياز لأي جهة.

وأكد ظريف أن كافة إجراءات الجمهورية الاسلامية في خفض التزاماتها بالاتفاق النووي جاءت للرد على نكث الاوروبيين لعهودهم ووفقا للفقرة الـ36 من الاتفاق النووي.

ومن جانبه أشار كورنيل فيروتا الرئيس المؤقت للمنظمة الدولية للطاقة الذرية الى جهود هذه المنظمة من اجل بناء الثقة، مؤكدا على القيام بعمليات التحقق من قبل الوكالة بشكل مهني ومحايد.

ويذكر أن فيروتا التقى قبل ظريف برئيس وكالة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي./انتهى/