علق وزير الخارجية الأمريكي محمد جواد ظريف على تصريحات نظيره الأمريكي ضد ايران والتي وصف بها الخطوة الثالثة لخفض التزاماتها بالاتفاق النووي باـ”لابتزاز النووي”، وقال ظريف: ما هو الابتزاز؟ أليس هو انتهاك قرار مجلس الامن؟ وإعادة العقوبات على الذين التزموا به؟

وكان وزير الخارجية الاميركي، مايك بومبيو، كتب في تغريدة له على تويتر مساء (أمس) الجمعة، وصف فيه الخطوة الثالثة الايرانية في خفض الالتزام بالاتفاق النووي، بأنها “ابتزاز نووي”، وكتب: ان ايران اعلنت انها ستنتهك جميع القيود في مجال الابحاث والتنمية النووي. وهذه الحقيقة بأن ايران حافظت على قدرات التخيط، يكشف أحد نقاط الضعف الاساسية للاتفاق النووي.
وأضاف بومبيو: نحن واثقون ان بريطانيا وفرنسا وألمانيا وفي الحقيقة جميع شعوب العالم المتحضر، ستتخذ اجراءات قاطعة لوقف الابتزاز الايراني النووي.
وردا عليه كتب محمد جواد ظريف في تغريدة له على تويتر يوم السبت: مايك بومبيو! ما هو الابتزاز بالضبط؟ أليس الابتزاز انتهاك قرارا لمجلس الامن الدولي ومعاقبة الذين يلتزمون به؟ أليس هو اقتراح الرشوة لسرقة النفط وحظر الذين يرفضون الرشوة؟ ولعله (الابتزاز) المطالبة باستسلام ايران مع التأكيد على تجويع شعبها؟ أم إنه اجراء قانوني وفق مضمون الاتفاق النووي؟
وأرفق ظريف تغريدته بأربعة صور عن تصريحات المسؤولين الاميركان بمن فيهم بومبيو وبرايان هوك ضد ايران، وصورا عن الفقرة 36 من الاتفاق النووي.
وفي إحدى هذه الصور التي تعود لمجلة “نيوز ويك”، جاء تصريح لبومبيو حذر فيه بأنه في حال رفض ايران للمطالب الاميركية، فإن الشعب الايراني لن يجد ما يأكله.
وفي صورة اخرى، أرفق ظريف نسخة عن خبر صحيفة “فايننشيال تايمز” بشأن الرشوة التي عرضها “برايان هوك” المبعوث الاميركي الخاص في شؤون ايران، على قبطان ناقلة النفط “ادريان دريا1”.