أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية بهروز كمالوندي، اليوم السبت، بدء تنفيذ الخطوة الثالثة من خفض الالتزام بالاتفاق النووي، مؤكدا أن تخفيض الالتزامات جاء ردا على انتهاك الولايات المتحدة للاتفاق النووي.

وأفادت وكالة شيعة برس، أن المتحدث باسم منظمة الطاقة النووية أشار صباح اليوم (السبت) خلال مؤتمر صحفي إلى إعلان الخطوة الثالثة من خفض الالتزام بالاتفاق النووي، وقال: “إن الخطوة الثالثة في تخفيض التزامات إيران بدأت أمس، بناءً على طلب رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي”.

وأضاف بهروز كمالوندي، أن “منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ملزمة في بدء وتسريع أنشطة العلوم والبحوث النووية بناءً على المتطلبات الفنية، غير آبهة بالقيود والتضييقات”.

وقال، إن سياسة خفض الالتزام لا تشمل التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مؤكدا أنه لا قيود بعد اليوم بشأن تخصيب اليورانيوم وأبحاثه وهذا خاضع لاحتياجات البلاد.

ولفت المتحدث بإسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية إلى أنه بإمكان الصناعة النووية الإيرانية تحقيق أهدافها البعيدة المدى بسهولة، مشيرا إلى أن الخطوة الثالثة من خفض الالتزام تشمل العمل على أجهزة طرد مركزي أكثر تطورا.

ونوه  كمالوندي إلى أن الوقت يضيق أمام الأوروبيين ويجب عليهم القيام بتعهداتهم للحفاظ على الاتفاق النووي، مؤكدا في الوقت ذاته، ” نحن لا نقوم بأي عمل مخالف للقوانين ولن نعطي الأعداء أي ذريعة في هذا المجال”.