ذكر موقع “سبيس دوت كوم” الإلكتروني المعني بشؤون الفضاء أن العربة القمرية الصينية “يوتو 2” قامت باكتشاف مذهل يوم 25 يوليو/ تموز 2019، وذلك في إطار مهمة تقوم بها على سطح القمر. وذكر الموقع أن الاكتشاف وقع في أحد الحفر التي خلفها سقوط نيزك على سطح القمر.

وأعلن علماء مركز التحكم الفضائي التابع لوكالة الفضاء الصينية في بكين أن المركبة الفضائية، وأثناء قيامها بعملية استكشافية لسطح القمر، عثرت على مادة برتقالية اللون لزجة لم يرى العلماء لها مثيلاً من قبل. على إثر ذلك، قرر العلماء الصينيون قطع مهمة المركبة لصالح إجراء أبحاث أعمق على هذه المادة.

هذا ولم يتمكن العلماء حتى الآن من تحديد طبيعة هذه المادة، لا من خلال الكاميرات ولا من خلال المطياف (جهاز قياس الخواص الضوئية بالموجات الكهرومغناطيسية). وبحسب موقع “سبيس دوت كوم”، فإن عدداً من الباحثين يعتقدون أن هذه المادة – ذات اللون البرتقالي غير المألوف – قد تكون نوعاً من الزجاج الذي نشأ جراء اصطدام أحد النيازك بسطح القمر.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم العثور فيها على مثل هذه المادة، ففي عام 1972 عثرت رائد الفضاء الأمريكي هاريسون شميت، الذي كان ضمن طاقم رحلة “أبولو 17” إلى القمر، على مادة برتقالية اللون بالقرب من مكان هبوط كبسولة الفضاء التي تقلهم، إلا أن علماء وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) آنذاك افترضوا أن تلك المادة كانت من مخلفات الثورات البركانية التي شهدها القمر قبل نحو 3.45 مليار عام.

هذا ولا تزال طبيعة هذه المادة غير واضحة حتى لحظة نشر هذا الخبر.

المصدر: dw.com