كشفت دراسة علمية حديثة أن السرطان يتسبب في عدد أكبر من حالات الوفاة في أوساط متوسطي العمر بالدول الغنية، مقارنة مع أمراض القلب والأوعية الدموية.
أما على مستوى العالم فتتصدر أمراض القلب والسكتة الدماغية قائمة أسباب الوفاة في هذه الفئة العمرية.
وتشير الدراسات إلى أنه في الدول الغنية يتوقع حدوث وفاة بسبب السرطان في منتصف العمر بنسبة تزيد بمقدار مرتين ونصف مقارنة مع حالات الوفاة الناتجة عن أمراض القلب والأوعية الدموية.
لكن في الدول الفقيرة تتصدر أمراض القلب أسباب الوفاة، وتبلغ احتمالات الوفاة بسببها في منتصف العمر ثلاثة أضعاف الأسباب الأخرى.
وتستند الدراسة المنشورة في دورية “ذا لانسيت” الطبية إلى برنامج أبحاث دولي تابع حياة آلاف الناس في 21 بلدا.
“تقدم هائل”
درس فريق من الباحثين من جامعة ماكماستر الكندية حياة 160 ألف شخص شاركوا في البرنامج بين عامي 2005 و2016، كان متوسط أعمارهم 50 سنة عند بداية البحث.
وسجلت 11 ألف حالة وفاة، وكانت نسبة الوفاة في الدول الفقيرة أربعة أضعاف نسبتها في الدول الغنية. وكان سبب الوفاة غير معروف في ألفي حالة.
وتسببت أمراض القلب والأوعية الدموية في حالات وفاة تبلغ 40 في المئة في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، وشكلت هذه الأسباب أقل من ربع الحالات في الدول الغنية.
وقال الباحثون إن ذلك قد يعود إلى وجود فرص أفضل للحصول على أدوية وعلاج في المستشفيات لدى مواطني الدول الغنية.
وقال جيريمي بيرسون، وهو من مؤسسة القلب البريطانية، إن التقدم الهائل أدى إلى أن ينجو عدد كبير من المرضى من الذبحات الصدرية والجلطات.

المصدر: فلسطين الان