توجه وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الى العاصمة الروسية موسكو على راس وفد سياسي رفيع للتباحث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف .

ومن المقرر ان يلتقي ظريف، خلال الزيارة، نظيره لافروف لبحث توطيد العلاقات بين البلدين والتطورات الجارية في المنطقة والمستجدات على صعيد الاتفاق النووي.

وحضر وزير الخارجية محمد جواد ظريف الذي قام الاسبوع الماضي بزيارة للصين احد اعضاء الاتفاق النووي اجتماع لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامية اليوم الاحد واكد للصحفيين عقب الاجتماع ان ايران لاتنظر نظرة واحدة الى جمع الدول الباقية في الاتفاق النووي وهي تفتح حسابا خاصا للصين وروسيا.

وقال ظريف اننا لدينا علاقات شاملة واستراتيجية مع روسيا والصين وهما وخلافا للاوروبيين قد عززا علاقاتهما مع ايران في مختلف المجالات ومن هنا فان ما يجري التصريح به عن التزام مجموعة 4+1 بالتعهدات بالاتفاق النووي المقصود هم الاوروبيون (بريطانيا وفرنسا والمانيا) والاتحاد الاوروبي الذي لم يتمكنوا حتى الان رغم الجهود الكبيرة المبذولة من اتخاذ خطوة مهمة ومقبولة واذا تمكنوا من ذلك في الفرصة المتبقية فان ايران ستعيد النظر في قرارها اتخاذ الخطوة الثالثة من اجراءات تعليق التزاماتها النووية .

وتاتي زيارة ظريف الى موسكو في الوقت الذي تنتهي فيه يوم الخميس المقبل مهلة الشهرين الثانية التي منحتها ايران للاطراف الباقية في الاتفاق النووي .