اعتاد الكثيرون منذ صغرهم على تناول 3 وجبات غذائية كل يوم، إلا أن العديد من الأشخاص اتجهوا لتناول 5 أو 6 وجبات في اليوم موزعين بذلك السعرات الحرارية على عدد الوجبات.
يؤثر حجم الوجبات الغذائية على مايعرف بـ”معدل الأيض” وهو عدد السعرات الحارية التي يحرقها الجسم خلال فترة زمنية معينة.
عملية تناول الغذاء ترفع من عملية “الأيض” كون الأغذية تحتوي على كمية طاقة تستهلك أثناء الهضم.
قارنت دراسات كثيرة تناول الكثير من الوجبات الصغيرة مقابل وجبات أكبر وخلصت إلى أنه لا يوجد تأثير كبير على معدل الأيض أو إجمالي كمية الدهون المفقودة.
وأشارت الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتناولون وجبات بكميات أكبر بمعدل أقل لديهم مستويات أقل من السكر في الدم.
وتناول وجبة إفطار أكبر في الصباح، أو في وقت مبكر من اليوم، يخفض متوسط مستويات السكر في الدم يوميا،كما أن تناول وجبة الإفطار يرتبط فقط بتقليل خطر الإصابة بالسمنة.

المصدر: سبوتنيك