اعلن قائد القوة البحرية للجيش الايراني “الادميرال حسين خانزادي” عن انطلاق مناورة “الامن والاقتدار المستدام” في بحر قزوين قريبا.

وفي تصريح له اليوم السبت، اكد الاميرال خانزادي على ان هذه المناورة وفي سياق اهدافها اي تعزيز الامن المستدام في منطقة بحر قزوين، مرهونة بجاهزية القوة البحرية (للجمهورية الاسلامية الايرانية) وتوفر المعدات العسكرية وايضا تعاون دول الجوار جميعا.
واوضح قائد بحرية الجيش الايراني، ان المناورة العسكرية البحرية في بحر قزوين ستجري على مدى 4 ايام وتهدف خلال مراحلها الى تعزيز الامن الجماعي وحمايته على صعيد المنطقة؛ وبطبيعة الحال ان تحقيق هذه الاهداف يستدعي بلوغ المستوى المطلوب من الجاهزية العسكرية وتوفّر الاجهزة والمعدات ذات الصلة.
وقال الاميرال خانزادي : لو عجزنا في الحفاظ على جاهزيتنا وتاهبنا في بحر قزوين، ان ذلك يتيح الفرصة لتواجد الارهاب العالمي في هذه المنطقة وبما يؤدي الى زعزعة الامن واثارة الفوضى فيها؛ وذلك على غرار ما يحدث اليوم في المناطق البحرية الاخرى في ارجاء العالم.
واكد القائد العسكري الايراني على ان مناورة الامن والاقتدار المستدام ستقام بصورة مستقلة في بحر قزوين؛ متطلعا الى اجراء مباحثات في المستقبل القريب من اجل التوصل الى اتفاق بين دول الجوار لاجراء هذه المناورة بالتعاون مع القوات البحرية التابعة لها.
ولفت الاميرال خانزادي، الى ان بحر قزوين بوصفه “اكبر بحيرة في العالم”، تطل عليه بلدان محددة، والجميع في هذه المنطقة يحرص على تنفيذ الاتفاقات الموقعة بين قادة الدول الاقليمية.
وشدد قائد القوة البحرية للجيش الايراني، قائلا : نحن لن نسمح لاي قوة اجنبية بالتواجد في بحر قزوين؛ مضيفا ان مسؤولية تامين هذه المنطقة تقع على الدول المحيطة بها.
وتابع، انه وفقا للتوافقات المبرمة فإنه لايسمح لاي دولة من خارج بحر قزوين التواجد في هذه المنطقة؛ معربا عن امله في التوصل الى اتفاقية بين الدول المطلة على بحر قزوين من خلال اللقاءات والمباحثات التي تجري بين قادة القوات البحرية لهذه الدول، بما في ذلك الاجتماع المرتقب في روسيا.
ا