أشارت دراسة جديدة إلى أن تناول المزيد من النباتات والقليل من اللحوم لفترة أطول يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وفقاً للدراسة التي نشرت في مجلة جمعية القلب الأمريكية، فإن الالتزام بنظام غذائي مرتكز على النباتات بشكل عام، أو اتباع نظام غذائي يحتوي على أغذية نباتية أكثر من الأطعمة الحيوانية يمكن أن يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 16٪ ويقلل مخاطر الوفاة المبكرة بنسبة 25٪.

وقالت كيسي ريبولز، كبيرة مؤلفي الدراسة، أستاذة مساعدة بكلية جونز هوبكنز بلومبرغ للصحة العامة في بالتيمور، إن النظم الغذائية القائمة على النبات، مرتبطة بصحة أفضل للقلب وانخفاض خطر الموت، وتقوم على تناول كميات أكبر من الأطعمة النباتية وكميات أقل من الأطعمة الحيوانية. وتشمل الأغذية المشتقة من النباتات الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والمكسرات والبقوليات.

وأضافت أن الأطعمة الحيوانية تشمل اللحوم والبيض ومنتجات الألبان والأسماك أو المأكولات البحرية. وأشارت إلى أنه في هذه الدراسة، لم تحدد النظم الغذائية المستندة إلى النبات على أساس الاستبعاد التام للأغذية الحيوانية من النظام الغذائي، بل تم تصنيف الأفراد حسب تناولهم النسبي لهذه الأغذية.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، تعد أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الأول للوفاة على مستوى العالم.

وقالت الدكتورة ميشيل مكماكين، أستاذة مساعدة في كلية الطب بجامعة نيويورك، والتي لم تشارك في الدراسة، إن هذه النتائج الجديدة “مهمة.” وأضافت إنها تشير بقوة إلى أنه كلما زادت نسبة الأطعمة النباتية في النظام الغذائي، قلّ خطر حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية والموت لأي سبب، لدى عامة سكان الولايات المتحدة الذين لا يصنفون بالضرورة بأنهم نباتيون.

وأشارت الدكتورة ميشيل إلى أن الأطعمة النباتية أعلى في العناصر الغذائية المفيدة مثل الألياف والدهون النباتية والبوتاسيوم ومضادات الأكسدة، كما أنها أقل في العناصر الغذائية الضارة المحتملة مثل الحديد من مصادر حيوانية والدهون الحيوانية والمواد الحافظة.

وتابعت أن النظم الغذائية المستندة إلى النبات ترتبط بأوزان أكثر صحة للجسم، انخفاض الالتهابات، انخفاض خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري، وضغط دم أفضل. وقالت إن “كل هذه العوامل تترجم إلى انخفاض مخاطر القلب والأوعية الدموية.”

المصدر: سي ان ان