طلبت حكومة الرئيس اليمني الهارب عبد ربه منصور هادي، من مجلس الأمن الدولي، امس الخميس، عقد جلسة بشأن ما تعرضت له قواته من قصف جوي شنته الإمارات في العاصمة المؤقتة عدن ومحافظة أبين جنوبي اليمن.

ونقلت ما تسمى بـ”الخارجية اليمنية” على حسابها في “تويتر”، عن نائب الوزير محمد الحضرمي، إن حكومة عبد ربه منصور هادي طلبت رسميا من مجلس الأمن عقد جلسة حول القصف الذي وصفته بـ”السافر” الذي قامت به دولة الإمارات ضد قوات هادي.

وأضاف أن القصف وقع والقوات “تمارس حقها الدستوري في مواجهة المليشيات المتمردة التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا”.

وكان قد سقط أكثر من 300 قتيل وجريح بينهم مدنيون بـ 10 غارات جوية شنتها طائرات إماراتية على مليشيات تابعة لهادي في عدن وضواحيها ومحافظة أبين جنوبي اليمن.