دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” لجلسة للمجلس الوزاري الأمني صباح اليوم، عقب الاعتداءات الإسرائيلية في لبنان وسوريا، وبعد توعد السيد حسن نصر الله بالرد على الاعتدائين.

ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى جلسة للمجلس الوزاري الأمني صباح اليوم الإثنين لبحث التطورات الأمنية الأخيرة مع غزة ومع الجبهة الشمالية.

وكان نتنياهو قد أجرى محادثة هاتفية مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حول الاعتداءات الجوية الإسرائيلية الأخيرة في سوريا. فيما هدد وزير إسرائيلي بإعادة “لبنان إلى العصر الحجري إذا جر حزب الله لبنان إلى حرب مع إسرائيل”.

وعلق عضو المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر “يوآف غالنت” على كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله اليوم مدعيا “يجب فهم الوضع الأمني، إيران تبعد 1500 كلم عن الحدود الإسرائيلية لكنها تحاول خلق تهديد على الداخل الإسرائيلي عبر وكلاء، أي أن لديهم حزب الله في لبنان، وهم يحاولون إنشاء حزب الله 2 وإقامة جيش إيراني في سوريا وفتح جبهة في الجولان واستخدام الأرض السورية كمنصة للسلاح الخارق للتوازن، ولديهم نشاطات في العراق”.

وتابع غالنت خلال مقابلة مع قناة إسرائيلية “نحن أعلنا بشكل صريح بأننا لن نسمح بالتمركز الإيراني في سوريا، ليس لنا شأن مقابل سوريا والجيش السوري، لكن لن نسمح بأن تكون أرض سوريا مكاناً تهاجم منها “إسرائيل” في المستقبل بواسطة بناء بنية تحتية اليوم.. علينا أن نكون يقظين ومركزين وأخذ كل أمر بجدية” على حد قوله.

ويأتي هذا في ظل أن الإعتداء الإسرائيلي استهدف منزلا تابعا لحزب الله وليس للقوات الإيرانية كما يدعي الإسرائيليين.

وتابع غالنت “مع ذلك أقول بشكل صريح إذا قام حزب الله بخطأ وجرّ لبنان إلى حرب ضد “إسرائيل” فسنعيد لبنان إلى العصر الحجري”./انتهى/