قالت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، إن المشاورات بين وزيري خارجية فرنسا وإيران امس تعتبر حدثا موازيا لقمة مجموعة G7، “ويجب استغلال كل فرصة لإزالة التوترات بين طهران وواشنطن”.

وأفادت ميركل، على هامش القمة المنعقدة في مدينة بياريتس الفرنسية، بأنه “يجب علينا أن نجد طريقا لخفض التصعيد، وإلا فإننا نخشى تراجع إيران عن التزاماتها بالاتفاق النووي بشكل أكبر في سبتمبر” حسب تعبيرها.

كما أشارت المستشارة الألمانية إلى أنها لم تكن على دراية بوصول وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إلى مدينة بياريتس، حيث تم إبلاغها بذلك قبل فترة وجيزة فقط من وصوله.

يذكر أن ظريف وصل، يوم الأحد، إلى مدينة بياريتس الفرنسية، التي تستضيف أعمال قمة مجموعة “G7″، حيث يلتقي نظيره الفرنسي، جان إيف لودريان، لمناقشة حلحلة التوتر مع واشنطن.

وفي نفس السياق، كشفت وسائل إعلام أمريكية أن البيت الأبيض كان مصدوما بعد وصول ظريف إلى مدينة بياريتس، في حين امتنع ترامب عن الإدلاء بأي تعليق./انتهى/