تسببت قضية من سيتحمل مسؤولية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 تشرين الأول،أكتوبر دون اتفاق، في تبادل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك،لتصريحات حادة.

وقال توسك للصحفيين في بياريتس بفرنسا إنه سيكون مستعدا لسماع أفكار من جونسون عن كيفية تجنب الخروج دون اتفاق عندما يلتقيان غدا الأحد على هامش قمة مجموعة السبع.

لكنه أضاف أنه لن يعمل مع بريطانيا على ترتيب خروج من التكتل دون اتفاق وقال “لا يزال لدي أمل بأن رئيس الوزراء جونسون لن يود أن يدخل التاريخ بصفة السيد لا اتفاق”.

ورد جونسون فيما بعد بالقول إن توسك هو الذي سيتحمل عبء ذلك الوصف إذا لم تتمكن بريطانيا من إبرام اتفاق جديد للخروج مع الاتحاد.

وقال للصحفيين المرافقين له على متن رحلته لفرنسا: “أقول لأصدقائنا في الاتحاد الأوروبي إنهم إذا لم يرغبوا في خروجنا دون اتفاق فعلينا التخلص من مسألة الحدود الأيرلندية في الاتفاق، وإذا لم يرغب دونالد توسك في دخول التاريخ بصفة السيد لا اتفاق فآمل أن تكون تلك النقطة في اعتباره أيضا”./انتهى/