كشفت الأمم المتحدة عن تفاصيل الاتفاق الذي تم التوصل إليه مؤخرا بين برنامج الأغذية العالمي وحركة “أنصار الله” في اليمن بشأن التعاون في ما يخص المساعدات الإنسانية.

 وأوضحت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، أورسولا مولر، في كلمة لها خلال جلسة خاصة لمجلس الأمن​ حول الوضع في اليمن، يوم امس أن الاتفاق ينص على “إجراءات لحماية المساعدات الغذائية من الاستخدام لغير أغراضها”.

وأشارت مولر: ان 32 من أصل 39 مشروعا للنهوض بالوضع الإنساني في اليمن لا تزال عالقة وقالت لا بد من إنهاء النزاع في اليمن في أقرب وقت ممكن.

كما تحدثت عن الاحداث في عدن وقالت إن “القتال في عدن (جنوب اليمن) في الفترة الاخيرة بين هادي وقوات الانتقالي المدعومة إماراتيا أدى إلى خسائر بشرية ومادية”، وأضافت أن “​البنى التحتية​ وشبكة ​المياه​ تعرضت لأضرار كبيرة في ​اشتباكات​ عدن”

وقالت إن “وكالات ​الامم المتحدة​ تعاني صعوبة في تمويل العمليات الإنسانية في اليمن”، لافتةً إلى أن “المعارك في عدن قتلت واصابت أكثر من 300 شخص”.

وقالت “نحن بحاجة عاجلة لوقف إطلاق النار ووضع حد لكافة أشكال العنف في اليمن”، مضيفة “العمليات العدائية في اليمن لا تزال تؤثر سلبا على المدنيين وعلى البنية التحتية”.

وأردفت “المواطن اليمني لن يستطيع تحمل تداعيات تدهور قيمة العملة المحلية” مشيرة إلى أن تقرير صندوق النقد الدولي يتوقع تدهور قيمة العملة اليمنية.