اكد رئيس المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية في ايران كمال خرازي أن استعادة ايران لناقلة النفط المحتجزة يعد نكسة لبريطانيا وانتصارا دبلوماسيا لايران.

وأفادت وكالة شيعة برس، أن رئيس المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية في ايران كمال خرازي صرح فيما يتعلق بانهاء ايران لسياسة الصبر الاستراتيجي منذ شهر مايو الماضى واتخاذها استراتيجية المقاومة الفعالة، صرح: الحق يجب أن يقبض ولا يوهب للإنسان، والطريق الوحيد أمام ايران لاستعادة حقوقها والوقوف في وجه الغطرسة هو المقاومة.

وقال وزير الخارجية الاسبق الايراني: ان استراتيجية المقاومة الفعالة واستراتيجية التوازن التي اتخذتها الحكومة الايرانية تأتي في اطار مواجهة غطرسة الطرف الاخر وانها الحل الوحيد لاستعادة حقوقها، وهذه الاستراتيجية يجب ان تستمر حتى انهاء المشاكل.

وفيما يتعلق بالوثيقة الاستراتيجية للسياسات الخارجية ودرج استراتيجية المقاومة النشطة فيها قال خرازي: تم اعداد هذه الوثيقة على يد المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية لترسل الى قائد الثورة الاسلامية وسيتم الابلاغ عنها وفقا لوجهة نظره، مضيفا تم اعداد تقارير حول المقاومة النشطة كي تلحق بالوثيقة المذكورة.

وفيما يتعلق بفشل بريطانيا وامريكا في عملية القرصنة وحجز السفينة الايرانية قال: هذا الحدث يعد انتصارا دبلوماسيا لايران ونكسة لبريطانيا التي قامت بهذه العلملية دون اي مبرر قانوني./انتهى/.