استشهد 3 فلسطينيين وأصيب رابع في قصف نفذته طائرات الاحتلال “الإسرائيلي” -في وقت متأخر مساء السبت- تجاه أراضٍ زراعية محاذية للسياج الأمني الفاصل شمال قطاع غزة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان مقتضب اليوم الاحد إن جثث 3 شهداء وصلت مستشفى الإندونيسي شمال قطاع غزة، بالإضافة إلى مصاب رابع.

والشهداء هم؛ وفق الوزارة: محمود عادل الولايدة (24 عامًا)، محمد فريد أبو ناموس (27عاما)، محمد سمير الترامسي (26 عامًا).

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال: إن قوات الجيش رصدت عددا من الأشخاص بالقرب من السياج الأمني شمال قطاع غزة، وأن مروحية حربية ودبابة أطلقت باتجاههم النار.

ونقل المركز الفلسطيني للاعلام عن مصادر محلية، أن طائرات مروحية للاحتلال قصفت هدفا في بيت لاهيا، كما أطلقت قنابل إنارة في المنطقة.

وأضافت المصادر أن مدفعية الاحتلال قصفت أراضي زراعية في بيت لاهيا.

وفي وقت لاحق جددت طائرات الاحتلال قصفها للمنطقة القريبة من السياج الأمني الفاصل، بعد حديث عن وقوع عملية تسلل من المنطقة.

ومساء السبت أعلنت قوات الاحتلال الصهيوني، أنها اعترضت صاروخين من أصل ثلاثة صواريخ أطلقت من قطاع غزة باتجاه تجمعات استيطانية محاذية لقطاع غزة.

وزعم جيش الاحتلال أن 3 صواريخ أطلقت من غزة اعترضت منظومة القبة الحديدية اثنين منها بعيْد انطلاق صفارات الإنذار.

وتحدثت القناة العبرية السابعة عن إصابة 6 مستوطنين 2 منهم بجروح طفيفة و4 بالهلع بعد سقوط صاروخ في فناء منزل في سديروت.

وأمس زعمت قوات الاحتلال أنها اعترضت صاروخًا مماثلا؛ واتخذت من ذلك ذريعة لشن سلسلة غارات على القطاع.