أصدر الباحث الإسلامي والخطيب سماحة الشيخ أنصاريان بيانا يستنكر فيه ما حدث من انتهاك صارخ لحرمة أرض كربلاء المقدسة

فيما يلي نص البيان:
انا لله وانا اليه راجعون
وما عشت أراك الدهر عجبا
لم يكن ليخطر على البال أبداً و في مشهد من شيعة العراق الغيارى الذين يقيمون ملحمة الزيارة المليونية في كل عام أن تنتهك حرمة أرض كربلاء المقدسة الطاهرة في المراسيم التي جرت في ملعب رياضي .
أجل لم يكن يخطر على بال أحد أن تصبح هذه اﻻرض الطاهرة مسرحا للراقصات واﻻنغام الشيطانية التي تذكر بحفلات بني أمية الماجنة وورثة يزيد اللعناء .
ان ماجرى في هذه البقعة الطاهرة التي هي مهبط الملائكة ومختلف اﻻنبياء واﻻولياء طعنة نجلاء في قلب امام العصر والزمان وقلوب اهل البيت عليهم السلام وشيعتهم المخلصين .
ان هذه الحركات الشيطانية قد اثلجت قلوب اعداء أهل البيت ع وخاصة الوهابيين الخبثاء وضربة لكيان اﻻسلام.
نأمل ومن خلال مواقف مراجع الدين الكرام وعلماء اﻻسلام واحتجاجات الغيارى والمخلصين وشجبهم واستنكارهم مثل هذه الممارسات الخاطئة والسلوكيات المخجلة أن يتم وأد هذه المؤامرات وضمان عدم تكرارها في المستقبل. . وأن نستغفر الله ونتوب اليه مما جرى في أرض أوليائه وتقديم اﻻعتذار الى رسول الله ص والى أمير المؤمنين والى أبي عبدالله الحسين والى قمر بني هاشم صلوات الله عليهم اجمعين.
حسين أنصاريان
29 ذو القعدة الحرام 1440