أكد المرجع الديني آية الله ناصر مكارم شيرازي انه يجب نشر الوثائق التي تظهر دعم امريكا ل ‘داعش’ ليعرف الجميع من اين تاتيهم الضربه والعمل علي تجفيف مصادرها وجذورها.

وقال في درسه الفقهي ‘البحث الخارج’ في مدينة قم (جنوب طهران) اليوم الاربعاء ان العالم اجمع بات يعرف اليوم أن جذور العنف والتطرف والتكفيريين و داعش هي العربية السعودية والوهابية وأضاف أن علي السعوديين والامريكيين الا يكذبوا علي انفسهم والعالم.

واضاف ان الامريكيين يدافعون عن هولاء ويعززون داعش ويشترون النفط منه ويزودونه بالاسلحه وعندها يقولون بان ايران تدعم الارهاب، موضحاً ان الذين يرتكبون الجرائم الإرهابية في أوروبا تخرجوا من الجامعات الدينية في العربية السعودية.

وأكد آية الله مكارم شيرازي أن الجمهورية الإسلامية تقف في طليعة المعركة ضد الإرهابيين ولا أحد يحارب الإرهاب والعنف مثلنا ولكن الذين يدعمون الإرهاب يتهموننا بدعمه و هذه اكذوبة صنعها رعاة الأرهاب و هم الأمريكيون و السعوديون.

وقال أن الولايات المتحدة هي التي تدعم داعش بالمال و الأسلحة و تشتري منها النفط موكدا علي أنه يتعين علي واشنطن و الرياض التوقف عن الكذب علي أنفسهم وعلي العالم في تكرار الإتهامات ضد إيران.