أعلن وسيط الاتحاد الإفريقي الى السودان (محمّد الحسن لبات) توصل المجلس العسكري السوداني وحركة الاحتجاج “لاتفاق كامل” حول الإعلان الدستوري ما يمهد الطريق لتشكيل حكومة مدنية في المرحلة الانتقالية.

وأشار لبات الى استمرار الاجتماعات لتنظيم مراسم التوقيع الرسمي على الاتفاق.

بدوره اكد التلفزيون السوداني حسم نقاط الخلاف المتبقية بين الطرفين كذلك اعلنت قوى الحرية والتغيير التوصل لاتفاق مع المجلس لحسم النقاط الخلافية في الإعلان الدستوري، ولاسيما الخلاف حول الحصانة وصلاحيات مجلس السيادة والبرلمان.

وقد اعلن الطرفان عن التوصل ايضا لاتفاق يقضي بتخصيص 67% من عضوية البرلمان لقوى الحرية والتغيير في الإعلان الدستوري.

وبعد الاتفاق، عمت العاصمة السودانية الخرطوم مظاهر الفرح والاحتفالات بمناسبة التوصل لاتفاق كامل حول الاعلان الدستوري بين المجلس العسكري السوداني وقوى الحرية والتغيير وقد خرج السودانيون الى الشوارع للاحتفال بهذه المناسبة.