أقرّت شركة “غوغل” بأن موظفيها قادرون على الاستماع إلى تسجيلات الأوامر التي يلقيها مستخدمو مساعدها بتقنية الذكاء الاصطناعي “غوغل أسيستانت” Google Assistant، يوم أمس الخميس.

وجاء اعتراف “غوغل” بعدما سُربت بعض تسجيلات مساعدها الذكي، باللغة الهولندية. وقالت إنها تحقق في الحادثة.

وكانت هيئة البث الحكومية البلجيكية “في آر تي” VRT قد حصلت على التسجيلات، وراجعت أكثر من ألف مقطع صوتي، ووجدت أن 153 منها التقطت عن طريق الخطأ، ولفتت إلى أن التسجيلات المذكورة تضمنت ذكراً لعناوين شخصية محددة، وتفاصيل حول علاقات الأشخاص العاطفية وتفاصيل حول حياة أسرهم وأطفالهم، وغيرها من التفاصيل.

وتذرعت “غوغل” بأن موظفيها يستمعون إلى الأوامر الصوتية للوصول إلى فهم أفضل للغات ولكنات مستخدميها، لافتة إلى أن الأشخاص قادرون على إيقاف هذه الميزة. لكن إيقافها يُفقد المساعد الذكي الكثير من ميزاته الشخصية المفصلة حسب المستخدم.

وفي حديثه لموقع “وايرد”، أفاد متحدث باسم الشركة بأن 0.2 في المائة من إجمالي التسجيلات يستمع إليها الموظفون، وبأن الملفات الصوتية تُجرّد من المعلومات التي تحدد المستخدم.

يذكر أن “غوغل” أكدت، عام 2017، وجود ثغرة في “هوم ميني” Home Mini تسمح للجهاز الذكي بتسجيل أصوات المستخدمين، وحتى في حال عدم تفعيله. كما كشف تقرير لوكالة “بلومبيرغ”، خلال العام الحالي، أن “أليكسا”، المساعد الصوتي الذكي الخاص بـ”أمازون”، يستخدم موظفين لمراجعة التسجيلات الصوتية، وهو ما أكدته الشركة لاحقاً.

المصدر: العربي الجديد