وجد العلماء أن الماعز قادرة على التمييز بين المشاعر من نداءات بعضها البعض، وكذلك الاستجابة لمشاعر أقرانها، وهي ظاهرة تعرف باسم “العدوى العاطفية”.

واختار المؤلف الرئيسي للدراسة من “جامعة كوين ماري” البريطانية، لويجي باسيادونا، وزملاؤه حيوانات الماعز كمرشحة واعدة لامتلاك الذكاء العاطفي، بعدما كشفت الأبحاث السابقة عن ذكائها المدهش وحياتها الاجتماعية المعقدة.

وأشارت إحدى التجارب إلى أنها يمكن أن تميز نداءات “الأصدقاء” عن نداءات الغرباء، وهو ما يثير مسألة ما إذا كان بإمكانها أيضاً معرفة شعور رفاقها.

ونقلت “ذا غارديان” عن إلودي بريفير، المؤلفة المشاركة في الدراسة، أن “التعبير عن المشاعر باستخدام النطق والقدرة على اكتشاف وتقاسم الحالة العاطفية لحيوان آخر من النوع نفسه قد يسهل التنسيق بين الأفراد في المجموعة وتعزيز الروابط الاجتماعية وتماسك المجموعة”.

واستخدم العلماء مجموعة من تسجيلات النداءات أثناء تقديم الطعام للماعز، ووجدوا أن الماعز يمكنها التمييز بين أنواع النداء المختلفة، هذا وكان لديها أيضاً ردود فسيولوجية مختلفة اعتماداً على العاطفة التي تلقتها. عند الاستماع إلى المشاعر الإيجابية، تغيّر معدل نبضات قلوب الماعز.

ويقول الباحثون إنه “من المحتمل أن تتصور العنزة المحتوى العاطفي وأن تتأثر بعواطف النداءات التي تسمعها”.

المصدر: العربي الجديد