أكد المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور أن بريطانيا لا زالت مستمرة في سياسة القرصنة وحجزها لناقلة النفط الايرنية وهو يعكس عدم التزامها بالاتفاق النووي.

وأفادت شيعة برس، أن المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور “عباس علي كدخدائي” كتب في صفحته الشخصية على موقع التويتر تعليقا على احتجاز ناقلة النفط الايرانية: التسلط على اموال الاخرين هو ضمن سياسات بريطانيا.

وتابع: المجاعة الكارثية في عام 1917 (التي اجتاحت ايران عند الحرب العالمية الاولى حين كانت ايران تقع تحت احتلال القوات البريطانية) والتي راح ضحيتها 9 مليون ايراني واحتجاز الاموال الايرانية على الرغم من قرار المحاكم الداخلية في بريطانيا وحاليا احتجاز ناقلة النفط الايرانية، كل ذلك يعكس أن بريطانيا لازالت مستمرة في سياسة القرصنة وعملانيا ليست ملتزمة بالاتفاق النووي.

والجدير بالذكر أن الخميس الماضى (4 يوليو/ تموز) قامت القوات البريطانية باحتجاز ناقلة نفط “غريس 1” المحملة بالنفط الايراني في مياه اقليم جبل الطارق جنوبي اسبانيا، والتي كانت تحمل مليوني برميل نفط، بزعم انها تحمل نفطا إلى سوريا، وذلك في خرق لعقوبات الاتحاد الأوروبي على نظام دمشق./انتهى/.