قال رئيس لجنة الامن القومي والسياسات الخارجية في مجلس الشوري الاسلامي أن الاتفاق النووي ليس اتفاقا أحادي الجانب بل متعدد الجوانب وايران سوف تزيد من نسبة التخصيب وفقا لإحتياجاتها السلمية.

أكد رئيس لجنة الامن القومي والسياسات الخارجية في مجلس الشوريى الاسلامي مجتبى ذوالنور في حديث خاص لوكالة مهر للأنباء، أن ايران ستقوم بتخصيب اليورانيوم بنسبة النقاء التي تلبي احتياجاتها السلمية، مشيرا الى أن زيادة ذخائر اليورانيوم المخصب هي نتيجة منع الولايات المتحدة ايران من ببيع وتصدير اليورانيوم المخصب الى باقي البلدان، وايران لم تخرق الإتفاق النووي على الاطلاق.

وأوضح: قبل ذلك لم تسمح ايران بتجاوز نسبة ذخائر اليورانيوم المخصب من 300 كغ المحددة وفقا للاتفاق النووي، ولذلك كانت تتبادل مع البلدان الاخرى فائض اليورانيوم المخصب مع الكعكة الصفراء واليورانيوم الطبيعي، وما ادى حاليا الى زيادة كمية اليورانيوم هو منع عملية بيع وشراء اليورانيوم الايراني.

وتابع: وهو كذلك بالنسبة للماء الثقيل، إذ يفرض الاتفاق النووي على ايران أن لا يتجاوز مخزون الماء الثقيل لديها من 130 طن، لكن منع التعامل مع ايران باتت كمية احتياطي الماء الثقيل تزداد عن 130 طن.

وأشار الى أن خطوات ايران لتخفيض التزامها بالاتفاق النووي لم تكن خارجة عن الاتفاق ذاته، حيث ينص البند الـ36 من الاتفاق أنه لو لم يلتزم كل من الأطراف بتعهداته من حق الجانب الآخر ان لا يلتزم بتعهداته ايضا.

وأكد: كما سبق واعلن المسؤولين الايرانيين، لو عادت الولايات المتحدة الى الاتفاق النووي والتزم الجميع بتعهداته، ايران ايضا ستعيد النظر في قراراتها./انتهى/.