ابتكر اثنان من طلاب الهندسة في غزة نموذجاً أولياً لسيارة تعمل بالطاقة الشمسية على أمل حل أزمة الطاقة في مدينتهم التي تعاني من نقص في إمدادات الوقود والكهرباء.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية نقلا عن ” الميادين” أن “خالد البردويل” و”جمال ميقاتي” اللذان يبلغان من العمر 23 عاماً التصميم وقاما بتركيب السيارة التي تعمل بالطاقة الشمسية لمكافحة نقص الوقود وانقطاع الكهرباء المستمر الذي يعاني منه قطاع غزة.

 وقال البردويل ” وسائل المواصلات تعتبر عمود أساس في حياتنا اليومية فقررنا  صنع سيارة لنحل أزمة الوقود وأزمة الكهرباء.”

 ويعطل انقطاع التيار الكهربائي الحياة اليومية في غزة ويصيب الشركات والأعمال بالشلل حيث تضطر الكثير من المتاجر للحد من ساعات العمل لتوفير الإنفاق على الكهرباء ويضطر السكان لتنسيق جدول حياتهم الاجتماعية مع الأوقات التي يكون التيار الكهربائي موجوداً فيها.

 ويقول مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن القطاع المكتظ بالسكان يحصل حالياً أقل من نصف احتياجاته الكهرباء البالغة 470 ميجاوات. ويؤدي هذا إلى انقطاع الكهرباء لساعات طويلة ما بين ثماني و12 ساعة في اليوم.

 وقد تؤدي سيارة البردويل وميقاتي الشمسية بعض التخفيف في مشكلة نقص الطاقة لكنهما يجدان بعض الصعوبة في العثور على قطع الغيار اللازمة لصنع السيارة في غزة.

 وقال مازن أبو عمرو الأستاذ في كلية الهندسة بجامعة الأزهر في غزة إنه يأمل في أن يساعد هذا المشروع في زيادة الوعي باستخدامات الطاقة الشمسية في المجتمع.

كما أوضح “أردنا بهذه السيارة تطبيق النموذج المثالي الذي قامت به بعض الجامعات في الدول الأوروبية بنشر الوعي الثقافي لاستخدام الطاقة الشمسية من خلال هذه النماذج فطبقنا هذا المشروع وهو الأول في قطاع غزة تصميم سيارة من ألف إلى الياء تعمل باستخدام الطاقة الشمسية. /انتهى/