أكد مساعد رئيس مجلس الشورى الإسلامي الایراني للشؤون الدولية “حسين أمير عبداللهيان”، ان الدبلوماسيين الايرانيين الأربعة المختطفين ، ما زالوا معتقلين في سجون الكيان الصهيوني.

وأضاف أمير عبداللهيان في تغريدة له اليوم الجمعة، “ان الكيان الصهيوني المزيف وبسبب التمييز العنصري الذي يمارسه في الداخل، بات اليوم يواجه إحتجاجات واسعة النطاق”.

وتابع، “ان الدبلوماسيين الإيرانيين الأربعة السادة محسن موسوي وأحمد متوسليان وكاظم أخوان وتقي رستكار مقدم الذين تم إعتقالهم صيف العام 1982، ما زالوا رهن الإعتقال لدى الكيان الصهيوني”.

يذكر انه في 4 تموز 1982، اختطف الدبلوماسيون الايرانيون  الاربعة على حاجز البربارة عند مدخل بيروت الذي كان “معلما” اساسيا من معالم الحرب الاهلية اللبنانية./انتهى/