اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية سيد عباس موسوي عن استدعاء السفير البريطاني في طهران الى مقر الخارجية وذلك عقب قيام سلاح البحر البريطاني على احتجاز غير قانوني لناقلة نفط ايرانية في منطقة مضيق جبل الطارق.

وافادت الخارجية الايرانية في هذا الخصوص، انها ستنشر تفاصيل هذا الخبر لاحقا.

وفي السياق، نقلت قناة فرانس 24 التلفزيونية عن “مصدر اسباني”، قوله ان احتجاز ناقلة النفط التي كانت قد ابحرت من ايران في مضيق جبل الطارق، جاء تلبية لطلب امريكا من بريطانيا.
الى ذلك، اعلنت الحكومة المحلية في جبل الطارق اليوم الخميس، ان “مسؤولي هذه المنطقة اقدموا بالتعاون مع سلاح البحر البريطاني على احتجاز ناقلة نفط ضخمة كانت محملة بالنفط الايراني متجهة الى سوريا”.

من جانبه، صرح المشرف على وزارة الخارجية الاسبانية “جوسب بورل”، ان ايقاف ناقلة النفط عقب انطلاقها من ايران، تم عقب تقديم الطلب الامريكي من بريطانيا في هذا الخصوص.
واكد بورل، الذي عيّن بديلا عن فدريكا موغيريني مسؤولا للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي، ان مدريد تواصل تحقيقاتها حول عملية احتجاز هذه الناقلة وتداعياتها على السيادة الاسبانية.